أخبار الدار

بعد تجميد عضوية قيادي بسبب “الفايسبوك”..ماء العينين تنتقد التضييق على المخالفين في “PJD”

الدار/ خاص
وجهت آمنة ماء العينين، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية انتقادات لاذعة للحزب الذي تنتمي إليه بسبب التضييق على المخالفين فيه.
وانتقدت ماء العينين تجميد عضوية عبد الواحد النقاز، رئيس فريق مستشاري الحزب في المجلس الجماعي لتمارة، بسبب تعليق له على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".
وقالت البرلمانية، في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك": "لن أطعن في قرارات الهيئات ولا يهمني ذلك، ما يهمني هو التنبيه إلى كل هذا الضيق الذي صار يحكم وعينا الحزبي تجاه المخالف، ما يهمني هو تجردنا الجماعي من منطق تحقيق المصلحة وغائية الفعل والقصد".
وتساءلت المتحدثة "ما الذي سيكسبه حزب قوي بتأديب أحد شبابه، وهو عضو سابق في المكتب الوطني للشبيبة، عضو مجلس اقليمي ورئيس فريق الحزب بمجلس جماعي"، وذلك "لمجرد تعليق على تدوينة محكومة بسياق معين علما ان الذين دونوا عددهم كبير،  والذين علقوا عددهم كبير، والذين شعروا بإساءة إخوانهم وأخواتهم إليهم عددهم كبير، سواء في التدوينات أو التعليقات أو المجموعات المغلقة أوالمفتوحة، كما أن فعل الإساءة صدر من أعضاء في كل مستويات الحزب قيادة وقاعدة، فهل نجمد عضوية الجميع؟"
وتابعت المتحدثة "ألم يكن ممكنا تفهم تفسير عبد الواحد النقاز لما كتبه؟ ألم يكن ممكنا استحضار انتفاء السياق و تبني منطق التجاوز وطي صفحة الماضي والمضي قدما للأمام بكل طاقات الحزب الشابة؟"، مضيفة "أنا متضامنة مع هذا الشاب ولن أخفي هذا التضامن، وأتمنى أن يتم الاستدراك ومعالجة ما يمكن معالجته بعيدا عن منطق التأديب والعقاب لمجرد تدوينة هنا أو تعليق هناك".
وخلصت ماء العينين إلى القول "أتصور أن الرهانات أكبر من ذلك بكثير، كما أتصور أن الحزب لم يعرف في تاريخه مرحلة صار فيها منطق العصا والتلويح بالاقصاء والتأديب والعقاب أكبر من منطق التناصح والاستيعاب والتسامح واستحضار تاريخ النضال والعطاء خاصة في علاقة السابقين بالشباب، كما هو الحال اليوم".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى