الرياضة

هداف الديربي لـ”الدار” : لو كانت الكرة “بحقها” في المغرب لمُنحت شرف إعطاء ركلة البداية قبل كل مباراة‎

الدار / رشيد محمودي 

كشف سعيد غاندي، اللاعب الدولي السابق، وهداف الديربي البيضاوي بين فريقي الرجاء والوداد، عن أجواء مدينة الدار البيضاء والروح الرياضية التي كانت تجمع بين الجماهير في فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، معبرا عن حزنه للإهمال الذي طاله رفقة مجموعة من نجوم الساحرة المستديرة بالمغرب.
وعبر غادني في تصريح لموقع الدار، عن حزنه للطريقة التي تتعامل بها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وفريقي الرجاء والوداد مع اللاعبين الدوليين السابقين، مؤكدا أنه حقق ما حققه بالمغرب في دولة أوروبية لكانت له مكانة كبيرة بين نجوم البطولة.
وأفاد اللاعب الدولي والنجم السابق لفريق الرجاء، أنه نال شرف لقب هداف مباريات الديربي البيضاوي بمعدل 14 هدفا عكس ما تروج له بعض الصفحات الرياضة بكون أن عدد أهدافه لا تتعدى رقم 9، موضحا أنه واجه وتغلب على مدافعين مرموقين وأقوياء يستحيل مقارنتهم مع ما نشاهده ضمن البطولة الحالية.
واكد غاندي، الذي ترعرع داخل مدرسة الرجاء واكتُشفت موهبته من طرف الأب جيكو، أن أجواء مباريات الديربي بين اللاعبين والجمهور على حد سواء كانت تجمعها مبادئ الإحترام المتبادل، بحيث إنه من سابع المستحيلات ان يتعرض أحد المشجعين للإعتداء بعد نهاية المباراة، أو يتجرا أحد اللاعبين على استفزاز فرد من أفراد خصمه.
وتابع ذات المتحدث قائلا: "أشعر بحزن كبير في كل مرة أتحدث فيها عن مساري رفقة المنتخب وفريق الرجاء، لم نحظى بالإهمام التي نستحق كلاعبين أسسوا كرة القدم المغربية.. لو كانت الكرة "بحقها" بالمغرب لمُنحت شرف إعطاء ركلة البداية قبل كل مباراة تجمع بين الفريقين".
وبخصوص المباراة المقرر إجراؤها يوم السبت المقبل برسم منافسات كأس محمد السادس للاندية الأبطال، تابع قائلا: "نفتقد مشاهدة الجمهور البيضاوي بروحه الرياضية السابقة ونحن بشغف كبير للأجواء الرائعة التي كانت تسبق المباريات لا تهمني النتيجة في شيء بقدر ما أتمنى أن تمر المباراة بلا شغب.. العالم العربي باسره سيتابع اللقاء وأهم ما في المنافسة أن يتوج فريق مغربي باللقب". 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى