مال وأعمال

ماكينزي ينصح البنوك المغربية بالابتكار لمواجهة “تباطؤ النمو”

الدار/ خاص

قال مكتب "ماكينزي" الدولي للدراسات والاستشارة، ان "البنوك المغربية المرنة تحتاج إلى التركيز على التوسع بما يتجاوز عملائها والسلع المباشرة، وللقيام بذلك، يتوجب عليها التركيز على الابتكار واعتماد مبادرات يمكن أن تؤثر على النظام البيئي ككل".

وأشار المكتب في تحليل جديد للقطاع المصرفي في عدد من البلدان، من ضمنها المغرب، الى أن القطاع المصرفي في المغرب، يعرف تباطؤًا، من حيث الحجم وصافي الدخل المصرفي، اذ  ارتفع متوسط معدل النمو السنوي من 7 ٪ خلال الفترة 2012-2014 إلى 1.7 ٪ خلال الفترة 2014-2018، كما انخفض العائد على حقوق المساهمين بـ 120 نقطة على مدى السنوات الخمس الماضية، وذلك  بسبب الضغط على الهوامش وزيادة في مصروفات التشغيل ، على الرغم من استقرار تكلفة المخاطر.

وقدم مكتب "ماكينزي" أربعة خيارات إستراتيجية يمكن للفاعلين في القطاع البنكي بالمغرب اتباعها لمواجهة التحولات التي يشهدها هذا المجال جراء التطور التكنولوجي، وذلك بهدف إعادة تموقعهم في هذه البيئة الجديدة،  وذلك بناءً على ملف تعريف كل بنك.

ووفقا لماكينزي، يحتاج قادة السوق، الذين يمثلون 20٪ من البنوك العالمية، إلى إعادة تخصيص رأس المال والموارد للاستثمار بذكاء في الابتكار، والنمو، مبرزا أن " البنوك المرنة، من ناحية أخرى، تحتاج إلى التركيز على التوسع بما يتجاوز عملائها والسلع المباشرة.

 للقيام بذلك، يجب عليها التركيز على الابتكار، واعتماد مبادرات يمكن أن تؤثر على النظام البيئي ككل. أما بالنسبة للبنوك المتعافية، فيجب عليها أن تتصرف بسرعة لتوسيع نطاقها وتقليل التكاليف بشكل كبير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى