حوادث

القصة الكاملة لقيام المغرب بتسليم السعودية مواطنين بموجب مذكرة للإنتربول

الدار/ المحجوب داسع

سلمت السلطات المغربية لنظيرتها السعودية مواطنين سعوديين مطلوبين في قضايا مالية، بعد القبض عليهما بالمغرب، بموجب مذكرة دولية صادرة في حقهما من طرف "الإنتربول"، بحسب ما كشفت عنه وسائل اعلام سعودية نقلا عن وكالة الأنباء "واس".

ووفقا لذات المصدر، فقد قام الأول بالهروب من المملكة والامتناع عن تنفيذ حكم قضائي يلزمه بسداد مبلغ قدره (99.375.000) تسعة وتسعون مليوناً وثلاثمائة وخمسة وسبعون ألف ريال، فيما قام الثاني بالنصب والاحتيال على مجموعة من المواطنين بإبرام عقود وهمية والاستيلاء على أموالهم البالغة (1.317.624) مليوناً وثلاثمائة وسبعة عشر ألفاً وستمائة وأربعة وعشرين ريالاً.

وفور تسلمهما، قامت السلطات السعودية باتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهما، وإحالتهما للجهات المختصة في المملكة لإكمال المقتضى النظامي بحقهما.

ويتعلق الأمر بأحد الموقوفين ويدعى " تركي بن بندر"، الذي سلمته السلطات المغربية الى نظيرتها السعودية في سنة 2015، لكن تبين بأنه لم يكن موضوع مذكرة توقيف من (الإنتربول)، التي أنكرت في أوائل شهر نونبر أن تكون قد نشرت مذكرة حوله.

وزارة العدل المغربية أكدت من جانبها ردا على المعلومات التي نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية، أن هذا الأمير السعودي، الذي اختفى منذ تسليمه إلى الرياض، قد تم تسليمه "وفقا للإجراءات القضائية الصارمة المعمول بها في مثل هذه القضايا".

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى