الرياضة

رالي سيارات للتضامن مع أطفال الأطلس

الدار/ سعيد المرابط

يشارك الإسبانيان ميغيل فرنانديث، 49 عامًا، وأونغيل ميرال، 35 عامًا، في النسخة السادسة من رالي الأطلس الكلاسيكي.

في رحلتهم يجلبون الملابس، الدمى واللوازم المدرسية، التي تبرع بها سكان مدينة توديلا بمنطقة الباسك، شمال إسبانيا؛ إلى أفقر أطفال المغرب.

واختار الرجلان، تقديم المساعدات الإنسانية في الأماكن الأكثر احتياجا في المغرب، عبر مشاركتهما في  هذه الطبعة من رالي الأطلس الكلاسيكي، والتي بدأت يوم السبت الماضي، وعلى وجه التحديد، هو اختيار يخلط بين السياحة وثقافة التضامن. 

ويشارك معهم 25 آخرون في هذه الطبعة، يحملون مساعدة الخاصة، ويتنافسون عبر الصعوبات الكامنة في هذا النوع من السباقات، لتوزيع لعب الأطفال والملابس والدواء واللوازم المدرسية التي يحملونها لأطفال الأطلس.

تم التبرع ببعض المساعدات القادمة من توديلا؛ من قبل الأصدقاء أو الجيران، كما أشار فرنانديث، “الملابس أعطيت لنا من قبل صديق له أطفال صغار، وإمدادات مدرسية من أصدقاء وجيران”، وأضاف أن “الجميع يتبرع بما بوسعهم”، ولا ينسى رعاتهم، الذين ساعدوهم أيضًا في إعداد هذه المغامرة.

ميزة أخرى لهذا الرالي، هي أنه عليك المشاركة بالسيارات الكلاسيكية الشهيرة، وجميع التضاريس تحتاج سيارات الدفع الرباعي، التي لا يقل عمرها عن 20 عامًا، ولا يتجاوز الحد الأقصى المسموح به للوزن 3500 كيلوغرام. 
وفي حالة فيرنانديث وميرال، يشاركان بسيارة “سيات إيبيزا”، موديل عام 1991، التي تعود ملكيتها إلى أحد سكان توديلا، وافته المنية، وشاركا بها لذكراه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى