مال وأعمال

الدواجن المغربية تصل إلى غانا

تشكل الزيارة الترويجية، التي تقوم بها الفيدرالية البيمهنية لقطاع تربية الدواجن بالمغرب، اليوم الاثنين في أكرا، فرصة حقيقية لاستكشاف فرص الأعمال بين الفاعلين المغاربة ونظرائهم في غينيا.

وتعد هذه الزيارة، المنظمة بالتعاون مع المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات، منتدى لتقاسم وتبادل إمكانات الاستثمار ، واكتشاف فرص الأعمال المتاحة بين الجانبين.

ومكنت هذه البعثة الترويجية، التي تندرج في إطار "التعريف والترويج لقطاع الدواجن المغربي وقدراته على التصدير وخاصة الاستثمار"، حوالي عشرين مهنيا من قطاع الدواجن يعملون في فروع مختلفة، من اكتشاف فرص جديدة لتنمية القطاع.

فبالنسبة للفاعل الغاني جون بيوا إديوسي، توفر هذه الزيارة لمهنيي قطاع الدواجن في غانا فرصة الاستفادة من التجربة المغربية الغنية والمتنوعة، مضيفا أن "غانا تتوفر على مؤهلات إنتاج أزيد من 5 ملايين من الدجاج أسبوعيا، لكنها تفتقر إلى الخبرة"، وهو ما يؤكد الحاجة الى التعاون مع المهنيين المغاربة.

ومن جانبه، قال أحد المهنيين في القطاع إدموند تيتيه، إن السوق الغاني لا يزال يهيمن عليه استيراد الدجاج المجمد، ما يحتم البدء في الإنتاج المحلي، مؤكدا الحاجة، في هذا الإطار، إلى مساعدة المهنيين المغاربة الذين يتوفرون على التجربة والخبرة الضرورية لتطوير سوق الدواجن.

وتستورد غانا حاليا حوالي 150 ألف طن من لحوم الدواجن سنويا، وهو وضع، حسب الجمعية الوطنية لمنتجي الدواجن في غانا، من شأنه أن يضر بصناعة الدواجن في حالة عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

ويضطلع قطاع الدواجن، الذي يعد أحد المكونات الهامة للفلاحة في غانا، بدور أساسي في توفير وسائل وسبل العيش للكثير من الغانيين، وخاصة سكان المناطق القروية.

وكانت الحكومات المتعاقبة قد حاولت دعم قطاعي تربية المواشي والدواجن لتمكينهما على حد سواء من المساهمة بفاعلية في الدفع بالتنمية الاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى