المواطن

“زحيليكة”… قصة منطقة مغربية محت السخرية وجودها من الخريطة

الدار/ زحيليكة: أسماء لشكر

لم تكن منطقة "زحيليكة"،  التي قضينا فيها يوما بالكامل، مجرد اسم في مخيلة المغاربة يستخدمونه في أحاديثهم ،  بهدف إثارة السخرية بترديد اللازمة الشهيرة " تامالك جاي من زحيليكة "… فضولنا قادنا لإكتشاف هذا المكان، استغرقت رحلتنا للوصول إليه ساعة و نصف من الزمن، المنطقة التي تبعد عن مدينة الرباط بحوالي  110 كيلومتر.

ما أن وصلنا الرماني حتى  بدأت معالم المكان تتضح منازل مبنية بطرق عصرية،  تعتقد في البدء أنك في أحد أحياء العاصمة. في الطريق رافقنا عبد الباقي، ابن المنطقة، الذي كان معنا مند بداية الرحلة  لم يكف عن التعريف بتاريخ "زحيليكة" ، حيث ذكر لنا أن المنطقة أنجبت العديد من الوجوه التي برزت في السياسة و الفن و مجالات أخرى…

أخدنا الحديث من موضوع لآخر، إلى حين وصولنا للمكان المقصود،  في المدخل هناك لافتة كتب عليها اسم "زحيليكة" طلبنا من عبد الباقي التوقف لأخد صورة لنتبث أن هذا المكان موجود بالفعل، وليس كما يظنوه العديد من المغاربة وعلى الجهة اليسرى من الطريق شاهدنا خيما منصوبة لنطرح السؤال على السيد الذي رافقنا عن المناسبة ،حيث علمنا فيما بعد أن هناك  موسم "التبوريدة" الذي يقام سنويا بالمنطقة.

في طريقنا لإستكشاف المنطقة مررنا على الجماعة،  المرفق الصحي و المدرسة لنصادف بعد ذلك أصدقاء عبد الباقي، عرفنا عليهم هم فاعلون جمعويون بالمنطقة،  قاموا بدعوتنا لتناول طبق الشواء الذي يعتبر طبقا رئيسيا في الموسم و يكتسى شهرة واسعة وله رمزية الكرم و الترحيب بالزائر، في الطريق فتح هشام النقاش عن المشاكل و الإختلالات التي تعاني منها الساكنة من ناحية التعليم و البنيات التحتية لتتضارب الآراء و تتعالى الأصوات بينهم ،بين من هو راض عن وضعية المنطقة و من يرى أنها في حاجات للعديد من الإصلاحات.

وصلنا المكان الذي نصبت به ما يناهز عشرون خيمة، مخصصة للرجال فقط وعند التوجه بسؤالي لهشام عن غياب النساء  في مثل هذه المناسبات أجابني بأن المنطقة محافظة و الرجال الوحيدين لهم الحق في الحضور لهذه الخيم، أما النساء فهن يحضرن عند المساء لمشاهدة عروض "التبوريدة" .جلسنا على طاولة الأكل و بذأوا يستحضرون تاريخ "زحيليكة" في إشارة منهم، أن المنطقة شهدت مجموعة من الأحداث ما دفعني أن أصر على هشام و محمد لمرافقتنا من أجل الإطلاع على الأماكن  التاريخية والمشهورة التي تحدثوا عنها .

زحيليكة … تاريخ حافل بالأحداث

في جولتنا اتجهنا مباشرة إلى المركز حيث تتواجد عين تسمى "لالة الزحليكة" لا ينقطع فيها الماء ليل نهار، لها رمزية كبيرة ،   حيث قال لنا محمد أن العين كانت محطة استراحة لزوار و الوافدين على "تاغيا" من مناطق زعير وغيرها من القبائل (الشاوية والسهول والغرب) كانوا يسترحون بهذا المكان قبل مواصلة السير. وكان الزوار الأطفال المرافقين لهم  يقضون يومهم في اللعب و"التزحلق" على الصخور الضخمة الناتئة المحيطة بالعين ومن هنا أتى اسم الزحيليكة والذي هو في الأصل على ما يبدو "التزحليقة" أو "الزليقة"، فتطور الإسم وحُرف وأصبح "الزحيليكة".  في إشارة منه، للإسم الأصلي للمنطقة حيث كان  يطلق عليها اسم "كامب كريستيان" نسبة لضابظ الفرنسي الذي قتل في معركة الفج بتاريخ 2 شتنبر سنة 1912 على مقربة من مدينة الرماني. و قد شيد له نصب التذكاري أمام مجزرة سوق خميس الزحيليكة، لكنه مع الأسف الشديد تمت إزالته سنة 2008 بعد إعادة تهيئة السوق الأسبوعي .

البطالة و ضعف البنيات التحتية  مشاكل تؤرق بال الساكنة

بعد انتهاءنا من زيارة الأماكن التي طبعت تاريخ المنطقة، وقف هشام لتحية شاب في العشرينيات من عمره،  حيث أخبرني أنه حاصل منذ سنة على دبلوم الإجازة في القانون لأتوجه إليه بالسؤال عن وضعية الشباب ب "زحيليكة" لتكون إجابته  كالتالي، أن أغلبهم يعانون من مشكل البطالة، و في نفس الوقت أخبرني بضرورة توجيه رسالة للمسؤولين من هذا المنبر لبناء دور للشباب  التي تساهم في تثقيف و نشر وعي كبير في صفوفهم لأنهم هم من يشكلون قوة اجتماعية في تغيير واقع المنطقة.

وأضاف  من خلال حديثه معنا،  أن ضعف البنيات التحتية والمسالك الطرقية مشكل كبير يؤرق بال الساكنة، حيث يلزمنا  إصلاحات مستعجلة، بهدف تسهيل عملية التنقل و خاصة في مثل هده الأيام التي تكثر فيه حركة السير .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى