المواطن

اعتصام مفتوح لمسيري الوكالات البريدية القروية بالرباط

 

الدار/ أسماء لشكر

 

دخل مسيرو الوكالات البريدية بالعالم القروي، في اعتصام مفتوح منذ الثلاثاء الماضي (2 اكتوبر)، بساحة المقر الاجتماعي لبريد المغرب بالرباط، ويأتي هذا القرار بعد سلسلة من الاحتجاجات والاعتصامات التي خاضها المعتصمون للمطالبة بفتح باب الحوار مع الإدارة لتسوية وضعيتهم الاجتماعية.

ورفع المعتصمون  الذين قدموا من مختلف مناطق المغرب، مجموعة من الشعارات  التي تطالب الحكومة بالتدخل لإنصافهم من الهشاشة والتهميش، مشيرين إلى أن الراتب الشهري الذي يتقاضاه الموظفون يتراوح ما بين 400 درهم و500 درهم دون تغطية ولا حقوق اجتماعية.

يقول مصطفى نجري، مسير وكالة بنكية بسطات، ونائب الكاتب العام للتنسيقية الوطنية لمسيري الوكالات البريدية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أن  حقوق الموظفين مهضومة مند زمن، مشيرا إلى غياب أدنى شروط العيش الكريم وعدم استفادتهم من التغطية الصحية والتقاعد وعدم الحصول على الحد الأدنى للأجور.

وأضاف محدثنا، أن نضال هذه الفئة من موظفي البريد استمر لسنوات من أجل تحقيق هذا  الملف المطلبي الذي يكتسي صبغة اجتماعية محضة، مسجلا أن تنسيقية مسيري الوكالات البريدية قامت بمراسلة مجموعة من المؤسسات الحكومية دون أن تستجيب لمطالبها، داعيا جميع  الأطراف للتدخل من أجل إنقاد 4000 أسرة مهددة بالتشرد والضياع.

بدوره، طالب عبدالعزيز فضلي، مسير وكالة بريدية، الإدارة العامة لبريد المغرب بفتح باب الحوار عاجلا، بحكم أن هناك من اشتغل لسنوات ولا يستطيع العمل في أي قطاع آخر،  مضيفا أن جميع الموظفين لا تمنح لهم شواهد العمل عند المطالبة بها مما دفعهم إلى اتخاذ قرار الدخول في اعتصام مفتوح تحت شعار "نكون أولا نكون".

تجدر الإشارة إلى أنه تم طرد المعتصمين من المقر الاجتماعي لبريد المغرب  من قبل قوات العمومية ليلة أمس الخميس، حيث أكد أغلبيتهم عزمهم القيام بخطوات تصعيدية إذا لم تتم الاستجابة لملفهم المطلبي خاصة بعد النداء الأخير لصاحب الجلالة من أجل اعطاء أهمية قصوى للملفات الاجتماعية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى