أخبار الدار

رئيس البوندستاغ يؤكد عزم ألمانيا الدفع بمسلسل الحوار المباشر في ملف الصحراء

 

الدار/ خاص

 

ثمن الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب موقف ألمانيا بخصوص الصحراء المغربية ودعا  Wolfgang Schäuble رئيس Bundestag البرلمان الألماني باستحضار التجربة الوحدوية المتقدمة لألمانيا لمساعدة المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة الى توفير شروط جديدة وعملية لحل المشكل من أجل التوجه نحو الاندماج الإقليمي على أساس التضامن ووحدة الدول لصالح شعوب المنطقة، وهو ما يطمح اليه المغرب ولا يذخر جهدا في سبيل تحقيقه على أساس الحوار.

وأكد رئيس مجلس النواب خلال لقائه اليوم الاثنين رئيس البرلمان الألماني ضمن الجولة التي يقوم بها بوسط أوروبا أن المعطيات والوقائع توكد بأن عالم اليوم يتجه نحو المجهول، وأن هناك ملفات دولية أصبحت مستعصية على الحل بسبب النزاعات المباشرة وغير المباشرة التي تمس وحدة البلدان ووحدة شعوبها، مذكرا بالتجربة المريرة لألمانيا في هذا الإطار والتي استطاعت بفضل حكمتها أن تتجاوز الشتات وتعود إلى الوحدة باعتباره حل لا خيار دونه أثبت الواقع والتاريخ رجاحته.

وأكد المالكي أن هناك مجموعة من القواسم المشتركة التي تجمع المملكة المغربية بجمهورية ألمانيا الفيدرالية وأساسا تشبتهما بقيم ميثاق الأمم المتحدة المثمتلة في مبادئ السلم والسلام والتضامن العالمي، وذكر المالكي باحتضان المغرب تعام 2016 القمة المناخية الكوب 22 حيث عمل على ترجمة توصيات القمة باتخاذ مجموعة من الإجراءات العملية، وفتح ورشا مستقبليا مهما جدا يتعلق بالطاقات المتجددة النظيفة رغم الصعوبات التي تتعلق بالتمويل بمشاركة شركات كبرى منها شركات ألمانية، كما تم أيضا خلال للقاء استحضار ملف الهجرة، مذكرا بالسياسة الجريئة التي اتبعتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، مشبها ذلك بالنهج الذي يتبعه المغرب في الانفتاح على المهاجرين من جنوب الصحراء، وبالاتفاق مع الاتحاد الأوربي، حيث سوى وضعية مجموعة كبيرة من المهاجرين خاصة وأن جلالة الملك شخصيا يعطي أولية لهذا الملف.

من جانب آخر، أكد الحبيب المالكي على أن وضع الشريك المتقدم الذي يمتاز به المغرب في شراكته مع الاتحاد الأوربي ووفاء المملكة بكل التزاماتها تجعل مسطرة تجديد اتفاقيتي الصيد البحري والفلاحي بين الطرفين مسالة أوتوماتيكية، لكن البعض يريد استغلالها على مستويات أخرىداعيا إلى استمرار دعم البرلمان الألماني لهذه الاتفاقية والعمل على تطويرها لصالح المتعاقدين.

من جانبه اعتبر رئيس البرلمان الألماني هذا اللقاء فرصة جيدة من أجل تبادل الاّراء والمقاربات حول الوضع الإقليمي بافريقيا وبمنطقة شمال إفريقيا خاصة، وآفاق التعاون بين برلمانيي المجلسين، معبرا عن قناعته بضرورة تطوير العلاقات الثنائية بين جمهورية ألمانيا الفيدرالية والمملكة المغربية باعتبارها خيار استراتيجي لتحقيق مصالح مشتركة بين البلدين.

فبخصوص قضية الصحراء المغربية، أكد السيد Wolfgang Schäuble أن التجربة الألمانية المريرة علمتهم أن الحوار المتعدد الأطراف والتشبث بالأمل يكون مفيدا وصائبا في العديد من الملفات حتى تلك المعقدة، معبرا عن عزم ألمانيا من خلال ترؤسها لمجلس الأمن الدفع بمسلسل الحوار بإدماج كل الأطراف المعنية بشكل مباشر لمساعدة السيد كوهلر المبعوث الاممي من أجل إيجاد حل متوافق لتسوية الملف والتفرغ لقضايا التنمية والاندماج الإقليمي للمنطقة.

وبخصوص ملف الهجرة، أكد Wolfgang Schäuble أن ألمانيا تتابع هذا الملف باهتمام كبير، مذكرا بالإجراءات التي تم اتخاذها من أجل ضمان استقطاب وقبول عدد من الأجانب بسبب ظروف الحرب ومشاكل التنمية رغم الصعوبات السياسية الداخلي، فيما أكد بخصوص تجديد اتفاقيتي الصيد البحري والفلاحي بين الاتحاد الأوربي والمملكة المغربية على أن الاتحاد الأوربي يجب أن يتحمل مسؤوليته في هذا اأامر وأن يعمل على تجديد الاتفاقيتين،  معبرا عن دعم النواب الألمان الأوربيون بتصويتهم ودعمهم اللازمين لتجديد الاتفاقيتين وأنه لا سبيل للتراجع في هذا الامر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى