نساء

فيدرالية رابطة حقوق النساء : وضعية المرأة بالمغرب مزرية

p.p1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px ‘Geeza Pro’}
p.p2 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px Times; min-height: 23.0px}
span.s1 {font: 18.0px Times}
span.s2 {text-decoration: underline}
span.s3 {font: 18.0px Times; text-decoration: underline}
span.s4 {color: #2d2d2d}

الدار/ أسماء لشكر

 

بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يصادف 10 أكتوبر من كل عام، أصدرت فيدرالية  رابطة حقوق النساء بلاغا تحت شعار" كفى من الحكرة والتمييز والعنف ضد النساء" مطالبة الحكومة و القطاعات الوصية بمعالجة واقعية وعميقة للقضاء على التمييز والهشاشة الاقتصادية و الاجتماعية في أوساط النساء وضمان حقهن في عيش كريم.

 

شددت   فيدرالية رابطة النساء حقوق النساء في بلاغ أصدرته اليوم الأربعاء، على مسؤولية الحكومة وقطاعاتها الوصية في حماية حقوق المرأة والنهوض بها خاصة بعد تردي وضعيتها في المجتمع، وهو ما أظهرته مجموعة من التقارير،  ومنها تقريري المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ووزارة المالية حول الفوارق الاقتصادية والاجتماعية في مجال البطالة والأجور والهشاشة واللامساواة الاجتماعية التي تعيشها المرأة.

وأكدت الفيدرالية على خطورة ما آلت إليه وضعية جزء كبير من النساء بالمغرب،   في أكثر من جانب، وأبرزها توسع دائرة وفظاعة الانتهاكات ومرور أحداث عديدة دون أية إجراءات حكومية حازمة وجريئة، مطالبين الجهات المسؤولة بالإنكباب على مجموعة من القضايا الملموسة ومعالجتها وفي نفس الوقت تقديم بدائل واقعية وعميقة للقضاء على التمييز والهشاشة الاقتصادية والاجتماعية في أوساط المجتمع وضمان حقهن في عيش كريم .

وتساءلت الفيدرالية عن السر الكامن وراء استمرارية استرخاص النساء وحقوقهن وإهمال الحماية والعناية الواجبة للدولة لهن كضحايا للتمييز والعنف والهشاشة والفقر والبطالة بعيدا عن الخطابات والشعارات،  كما تساءلت عن التدابير والإجراءات المتخذة على مستوى  السياسات العمومية لضمان عدم تكرار تلك المآسي  وتحسين أوضاع النساء في وضعية هشة.

وأشارت فيدرالية رابطة حقوق النساء في البلاغ ذاته، إلى توالي الأحداث التى شهدتها مجموعة من النساء خلال هذه السنة منها تسجيل حالات وفيات في صفوف النساء، مثل فقيدات القفة ولقمة العيش الكريم والعدالة الاجتماعية والمساواة وآخرها حياة فقيدة شاطئ تطوان والسلالية الفقيدة بأزرو.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى