حوادث

كرونولوجيا لأعنف حوادث القطارات بالمغرب في عهد “الخليع”

أعاد حادث انقلاب القطار الرابط بين مدينتي القنيطرة والدار البيضاء، صباح هذا اليوم، إلى الواجهة، وقائع عن حوادث سابقة خطرة وقعت على السكك الحديدية المغربية.
وبعيدا عن حوادث الدهس التي تحصد حياة مئات الأرواح سنويا بسبب غياب ممرات آمنة للراجلين، فإن آخر حادث وقع على مستوى قطار لنقل المسافرين، كان بداية اكتوبر الماضي. 
وذلك حينما اندلع حريق في قطار يربط بين مدينتي وجدة وطنجة، لم يخلف خسائر في الأرواح.
أما الحادث الثاني فوقع أواخر أبريل المنصرم، وإن تعلق الأمر بانقلاب قطار لنقل الفوسفاط.
وقع الحادث على مستوى محطة الصخور السوداء ولم يخلف  بدوره خسائر في الأرواح. وحصرت أسباب الحادث حينها في غياب الصيانة، سواء بالنسبة للقطار وأيضا البنيات التحتية.
وعرفت بدايات شهر يناير 2018 حادث اصطدام مقدمة قطار مكوكي سريع، بالحاجز الحديدي بمحطة الدارالبيضاء الميناء. وخرجت حينها إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية بتصريح تقول فيه إنها "فتحت تحقيقا" في ملابسات الحادث، ولم تخرج لحد الساعة بأية نتائج.
وتضم كرونولوجيا آخر حوادث القطارات بالمغرب، حادث انقلاب قطار قادم من مدينة وجدة في اتجاه الدارالبيضاء، والسبب هذه المرة تخريبي. وذلك بعدما سرق اشخاص أجزاء من سكة الحديد. وخلف الحادث عشرات المصابين، فيما تم اعتقال السارقين.
يحدث ذلك في وقت، عبر فيه الكثيرون من مستعملي القطارات عن امتعاضهم من سياسة الأذن الصماء التي تنهجها إدارة الخليع، و تدني مستوى خدمات  القطارات، لاسيما عدم الالتزام بالمواعيد، هذا بالنظر الى ارتفاع سعر التذكرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى