فن وثقافة

وزيرة الثقافة المصرية تؤكد أهمية وجود استراتيجية عربية موحدة لاسترداد الأرشيفات العربية المنهوبة

 أكدت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم ، أهمية وجود استراتيجية عربية موحدة لاسترداد الأرشيفات العربية المنهوبة من الدول الاستعمارية.



ودعت الوزيرة المصرية في كلمتها، اليوم الأربعاء خلال احتفالية جامعة الدول العربية بـ"يوم الوثيقة العربية"، إلى تضافر الجهود للتصدي لمخططات إسرائيل لإبادة التراث الفلسطيني ومواجهة محاولاتها سرقة وتزوير تلك الوثائق لتزييف الحقائق التاريخية المتعلقة بالقدس بالإضافة إلى "حرب المصطلحات" التي يشنها الاحتلال .



وأكدت حرص بلادها على دعم تراث القدس وحماية الوثائق الفلسطينية وإعادة نشرها دعما للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني التي تقرها المواثيق والأعراف الدولية ، محذرة من مخططات سلطات الاحتلال الإسرائيلي لطمس هوية القدس العربية .



وأشارت إلى أن التراث العربي يواجه هجمة شرسة وخطرا داهما خاصة الوثائق التي تشكل وعاء لذاكرة الدول على أيدي الجماعات الإرهابية التي لا تؤمن بالدول وسيادتها وتستهدف النيل من تلك السيادة وخصوصية الدول العربية ، مؤكدة أهمية التصدي لتلك المخططات وحماية التراث الثقافي للأمتين العربية والإسلامية .



ويأتي الاحتفال السنوي بيوم الوثيقة العربية تحت عنوان "القدس.. عاصمة فلسطين" انسجاما مع الجهود الي تبذلها جامعة الدول العربية للتأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية وتسليط الضوء على الانتهاكات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.



كما يأتي الاحتفال تنفيذا للخطة الاعلامية الدولية التي إعتمدها مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة والمجلس الوزاري للتصدي للقرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية الى القدس، والذي يعد انتهاكا جسيما للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.



وتم بالمناسبة عرض فيلم توثيقي حول "مدينة القدس .. العاصمة الأبدية لفلسطين" يوثق عروبة القدس وقدسيتها التاريخية. كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومؤسسة "أرشيف المغرب" لتبادل الوثائق التاريخية وتنفيذ مجموعة وثائقية حول دور المغرب في مسيرة العمل العربي المشترك. د/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى