الدين والحياة

العبادي يبرز أهمية المقاربة الجمالية في تفسير الدين الإسلامي

الدار/ المحجوب داسع

احتضن مقر "مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك"، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، أخيرا، بمدينة فاس، الدورة الرابعة من الدورات التأهيلية في العلوم الإسلامية تحت عنوان: علم التزكية والسلوك :عطاء ونماء – مفاتيح ومسارات".

وقال الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، إن هذه الدورة الأولى ستخصص لمسارات ومفاتيح الخطاب ذي الصلة بعلم التصوف، والتزكية، والسلوك، المنصوص عليها في أبيات عبد الواحد بن عاشر، الجامعة في تواشج وتواصل بين علم العقيدة والفقه والسلوك في قوله "في عقد الأشعري وفقه مالك، وفي طريقة الجنيد السالك".

وأضاف الأمين العام للرابطة أن " الدورة انكبت على محورين أساسيين، أولهما المحور التأصيلي لعلمي التزكية والسلوك، وثانيهما، مهارات الخطاب، والتداول حول هذه القضايا، وكيفية التأصيل لعلمي السلوك والتزكية، ليكونا انغراسهما، وامتداد جذورهما في تواشج مع الأبعاد العقدية التصورية، والتشريعية التأصيلية حتى يتحقق هذا التكامل المراد".

وأشار الدكتور عبادي إلى أهمية المقاربة الجمالية في فهم وتفسير الدين والتدين لناشئتنا حتى يقبلوا على طلب هذا العطاء"، بشرط أن ينجح العلماء في تجريد التجلي الجمالي للعلم الشرعي، و شمس التجلي الجمالية الكامنة في علمي التزكية والسلوك، والتي ستجعل من ناشئتنا ثراءا لهذا البهاء".

من جانبه، اعتبر الدكتور محمد السرار، رئيس "مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرة"، أن أهمية تنظيم هذه الدورة حول موضوع " علم التزكية والسلوك: التأصيل ومسارات الخطاب"، تأتي من اعتبار علم السلوك يستحق أن تذكر مفاتيحه، ومساراته، وتستثمر عطاءاته، وأن يكون موضوعا للتكوين والتأهيل لطلبة الماستر والدكتوراه".

وأوضح الدكتور محمد السرار، أن علم التزكية والسلوك سار علما له أسس ومبادئ، كما أن العلماء الذين تحدثوا عن أصناف العلوم، جعلوا من هذين العلمين، علوما لها حد، وموارد، ومصادر تستمد منها".

ويأتي تنظيم هذه الدورة، حرصا من مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء على النهوض بدورها، اضطلاعا بالتوجيهات السامية لأمير المؤمنين الملك محمد السادس، لإيلاء الدين المكانة التي يستحقها في مجال التربية".

كما يأتي تنظيم هذه الدورة أيضا، في إطار الأنشطة المتنوعة والمتميزة للرابطة المحمدية للعلماء لخدمة ثوابت المملكة الشريفة، فقها وعقيدة وسلوكا، وكذا التعريف بالاختيارات العقدية، والمذهبية للمغاربة، ومن أجل تقريب وتيسير مضمون علوم التزكية والسلوك السني، وصياغتها صياغة علمية تراعي أصناف المتلقين ومستوياتهم العلمية والفكرية". 

وتوخت هذه الدورة، التي توزعت إلى جلستين تم خلالهما مناقشة التزكية، دلالة وأنساق، واللغة الصوفية بين الخفاء والتجلي، بناء قدرات وكفايات طلبة الماستر والدكتوراه، وتنميتها وتأهيلها في مجال بحوث الدراسات المتعلقة بالتربية الدينية الآمنة والتزكية والسلوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى