أخبار الدار

الحزب الشعبي في سبتة المحتلة مصر على إرجاع القاصرين المهاجرين إلى المغرب

أشار موقع "إلفارو دي ثيوتا" إلى أن الحزب الشعبي الإسباني، فرع سبتة المحتلة، سيستمر في المطالبة بإرجاع القاصرين المغاربة. وطالب الحزب من حكومة بيدرو سانتشث بالتحرك الفوري أمام وضعية "تجاوزت كل الحدود".
ونفى "الشعبيون" أن تكون مطالبتهم للحكومة المركزية بإيجاد حل لإشكالية القاصرين المهاجرين أن تكون ذات بعد حزبي. ودعا البرلمانيان فاطمة محمد دوس سانتوس وغييرمو مارتينيث إلى تفعيل الاتفاق الذي يخول تسليم القاصرين إلى المغرب وبتطبيق المرسوم الملكي القاضي بتخصيص أربعين مليون أورو للأقاليم الإسبانية الأكثر تأثرا بظاهرة الهجرة.
وصرحت فاطمة محمد في لقاء صحفي لها أن "الوضعية تجاوزت كل الحدود وهناك قلق على المستوى الوطني لأنها لا تؤثر على سبتة ومليلية فقط. نحن نطالب الحكومة بالتحرك الفوري، كما طالبناها أيضا بتفعيل الاتفاق مع المغرب بخصوص التعاون والحماية، بالإضافة إلى أجرأت المرسوم الملكي في أقرب الآجال لتحسين وضعية القاصرين وتزويد الأقاليم المستقلة بالمزيد من الوسائل الكفيلة بالاعتناء بهم".
وأضافت أن "هناك قاصرين يأتون لأسباب اقتصادية وهؤلاء لهم قانون خاص ينظمهم، هناك ثغرات كثيرة في قانون حماية القاصر. وبالنظر إلى ما عانيناه في سبتة ومليلية، على الحكومة تقنين هذه الوضعية. لقد أعطينا إشارات لفعل كل ما يجب القيام به مع القاصرين، لكن من الواضح أن هناك طرفا لا يستجيب للتبريرات المنطقية، وهذا أمر يقلقنا. على الحكومة أن تصدر تشريعا لتوفير الحماية لهؤلاء القاصرين".
بدوره قال البرلماني غييرمو إن الوضعية الحالية معقدة، وهو ما يجعل الحزب الشعبي في حاجة إلى التزام الحكومة المركزية في هذا الموضوع، موضوع القاصرين المهاجرين الذي يؤثر بصورة مباشرة على كلتا المدينتين. وأكد أن هذه المطالبة ليست وراءها أية مصالح حزبية، وإنما صاغ مثلها فرع الحزب الشعبي في سبتة برئاسة خوان بيباس حينما كان ماريانو راخوي رئيس للحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى