أخبار الدار

المحمدية.. أغلبية ومعارضة لمطالبة رئيس المجلس الجماعي بالاستقالة

الدار: أمين بوحولي – تصوير: ياسين جابر

 

عقدت ليلة اليوم، الإثنين، الفرق السياسية المشكلة للمجلس الجماعي لمدينة المحمدية، ندوة صحافية من أجل مطالبة الرئيس بالاستقالة، حيث قال المهدي المزواري، مستشار جماعي بمجلس مدينة المحمدية، عن حزب الاتحاد الاشتراكي، في تصريح لـ"دار"، إن من الواجب كمنتخب سياسي، التحدث والتواصل مع ساكنة المحمدية، التي يبلغ عددها أزيد من 280 ألف نسمة، لشرح ما يحدث من أمور خطيرة في مدينتهم، موضحا أنه تم تقديم ملتمس مطالبة الرئيس بالاستقالة في إطار النصاب القانوني، بعد ثلاث سنوات من عمل الجماعة، مشيرا في الآن نفسه، إلى أنه لم يتغير شيء بالمحدية منذ ثلاث سنوات، بعد تولي حسن عنترة رئاسة المجلس، مؤكدا أن المشاريع الجديدة التي أنجزت بالمدينة، جلها لم يبرمجها وأيضا لم يساهم فيها ماليا رئيس المجلس، ويدعي أنه هو الذي أنجزها، على غرار ملعب البشير، والمسبح البلدي، والقنطرة، والقاعة المغطاة، مضيفا أن مصدر تمويل هذه المشاريع، هي من خارج المحمدية، محددا الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وشركة الدار البيضاء للتهيئة.

واستنكر المهدي المزواري، اتهامات رئيس المجلس الجماعي، بمحاولة الانقلاب عليه، من باقي الفرق السياسية، مبرزا أن القانون  يعطي الحق في المادة 70 لمطالبة الرئيس بالاستقالة، مستدلا بأن 38 مستشارا جماعيا من أصل 47 منتخبا، صرحوا بأنهم غير راضون عن حصيلة عمل رئيس المجلس، مسجلا في الوقت نفسه، أنه لم يستطع رئيس المجلس الجماعي تقديم حلول للصعوبات التي يمر منها التوجه التنموي بالمدينة.

من جهته، قال السعيد عابد، مستشار جماعي بمجلس مدينة المحمدية، عن حزب الأصالة والمعاصرة، في تصريح لـ"الدار"، إن المطالبة باستقالة رئيس المجلس الجماعي للمدينة، جاءت في إطار دور المعارضة، حيث تم تسجيل ملاحظات وتقارير بشأن الرئيس.

من جانبه، أكد نجيب البقالي، مستشار جماعي بمجلس مدينة المحمدية، عن حزب العدالة والتنمية، أن "البيجيدي" هو الذي رشح ودعم رئيس جماعة المحمدية، الحالي، لتنتخبه ساكنة المدينة، ويمثلها باسم الحزب، إلا أنه، يضيف البقالي، ابتعد عن العدالة والتنمية، وأصبح لا منتميا سياسيا، وهذا يعتبر، يشرح المستشار الجماعي، خروج عن الالتزام السياسي والأهداف التي سطرت من أجل تنمية مدينة المحمدية، وأضاف البقالي، في تصريح لـ"الدار"، أن رئيس المجلس البلدي للمحمدية، لم يكن يملك مقاربة تشاركية مع الفريق الذي كان ينتمي إليه، بل، يسجل البقالي، عمل على تشتيت التحالف بالمجلس البلدي، مشيرا إلى المشاكل المالية والإدارية والتدبيرية التي يعاني منها المجلس خلال مدة رئاسته.

أما أمين العطواني، مستشار جماعي بمجلس مدينة المحمدية، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، قال  في تصريح للدار، إنه بعد ثلاث سنوات من العمل، أنجزنا تقريرا يقيم أداء رئيس المجلس، مبديا أسفه، حول التشكيلة التي لم تنجح في تحقيق الأهداف المرجوة،  مسجلا ضعفا في التسيير، وغياب الرؤية، التي تكن واضحة، مبرزا أن الرئيس يفتقد لبرنامج عمل تنموي، مشيرا إلى أن الفرق السياسية طلبت من الرئيس الحوار للاشتغال على المواضيع والملفات ذات الأولوية، لكن يشرح العطواني، قائلا "نتلقى منه غير الإجابات السلبية"، منوها بأن القانون يمنح الحق لوضع الحد لمثل هذه الممارسات، واستدراك وتعويض ما فات في تبقى من هذه الولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق