فن وثقافة

“أطلس المدن العتيقة”…إصدار جديد يحافظ على ذاكرة التراث المغربي

 

الدار/ أسماء لشكر

 

كشفت مديرية الهندسة المعمارية التابعة لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، صباح اليوم الأربعاء (3 أكتوبر)، عن مضامين كتاب يحمل عنوان "أطلس المدن العتيقة" والذي يندرج في إطار استحضار التوجيهات الملكية السامية، التي تحث على أهمية المحافظة على التراث المبني وإلزامية تطويره.

وقال عبدالأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، خلال حفل تقديم الكتاب، أن المدن العتيقة تعتبر جوهر التراث المبني الوطني وتشكل مرآة تعكس سمو الحضارة العربية الإسلامية ونبراسا منيرا للإبداع العمراني والهندسي ببلادنا، مسجلا أن الهندسة المعمارية للأحياء القديمة بالمدن المغربية تحتضن تراثا مبنيا غنيا ومتنوعا والذي يعتبر نتاج تراكمات وتلاقحات حضارية عريقة، حيث تبقى المدن العتيقة والقصور والقصبات المتواجدة بمختلف ربوع المملكة من أهم ما يجسد هذا التراث العمراني والمعماري المتميز. وأضاف أن هذا الإصدار يرد الاعتبار للمدن القديمة وذلك من خلال تحسيس الباحثين والمواطنين بأهمية هذا الموروث الثقافي  والالتفات إليه خاصة وأنه يساهم في الحفاظ على الذاكرة الحضارية للمغرب، مشيرا في ذات السياق الى أن تأهيل هذه المدن من شأنه خلق دينامية اقتصادية وتجارية.

من جانبه، اعتبر رضى كنون مدير الهندسة المعمارية بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أن هذا الإصدار يحاول أن يأخذنا في سفر عبر الزمن ويحاكي ما تختزنه 32 مدينة مغربية عتيقة من نماذج عمرانية وإبداعات هندسية وإطارات للعيش تعكس غنى وأصالة العمران والبنيان وتظهر التلاقحات الحضارية العربية والأندلسية والأمازيغية التي عرفتها العمارة المغربية عبر العصور. وأشار كنون إلى العديد من الإشكالات التي تعاني منها المدن القديمة، بسبب تدهور البنيات الأساسية وغياب الصيانة والترميم، حيت أن نسبة المنازل المهددة بالسقوط تشكل 60 في المائة إضافة إلى الساكنة الذين لا يحترمون المعايير المحددة للبناء، وهجرة السكان الأصليين والتي ساهمت بشكل كبير في انتشار أنشطة صناعية وغير صناعية في هذه الأماكن، معتبرا أن أهمية هذا الكتاب تكمن في التحسيس والحث على تدخل كل الجهات المسؤولة من أجل النهوض بالإطار العمراني للمدن العتيقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى