أخبار الدار

أصحاب وكالات الأسفار ينتفضون ضد ساجد

الدار/ أسامة العمراني

نظم عدد من أصحاب وموظفي وكالات الأسفار من مختلف الأقاليم المغربية صباح اليو الخميس وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالرباط تحت شعار "ما تقيش وكالتي، ما تقيش خدمتي!''

وقالت إيمان العمراني رئيسة الجمعية الجهوية لوكالات الأسفار، الرباط القنيطرة  في تصريح لـ"الدار" أن الوقفة الاحتجاجية تنظم ضد مشروع القانون رقم  ان الاحتجاج الذي يقام ضد مشروع/ 16/11 الذي تم إقصاء المهنيين من إعداده خاصة بعد رفض وزير السياحة استقبال المهنيين مشيرة إلى أن تفعيل هذا القانون ستكون له آثار سلبية على القطاع. ووجهت العمراني رسالة إلى أعضاء البرلمان مع الدخول السياسي الجديد تلتمس منهم التريث قبل إقرار هذا القانون الذي قد يتسبب في تشريد عائلات بأكملها تعمل في مجال وكالات الأسفار لأزيد من 60 عاما مع ما يتبع ذلك من تعريض الآلاف من العاملين في هذه الوكالات للبطالة.

بدوره، أكد رضى عليوة الكاتب العام للجمعية الجهوية لوكالات الأسفار الرباط سلا القنيطرة على أن هذه الوقفة الاحتجاجية تعد ثاني وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة السياحة بهدف تحسيس الرأي العام بصفة عامة ومناشدة الحكومة، وخاصة وزير السياحة ورئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني بضرورة التدخل من أجل إنصافهم من  مشروع القانون الذي تمت مناقشته بمجلس النواب وأحيل حاليا على مجلس المستشارين، والذي يضر بالمهنة والمهنيين، ويعطي صلاحيات كبيرة  للوزارة لاتخاذ تدابير عبر مراسيم وزارية، مشيرا إلى أن المهنيين متخوفون من إدخال قانون جديد ينعكس سلبا على أوضاعهم وأوضاع العاملين بهذه الوكالات.

من جانب آخر، قال خالد مفتاح ممثل تجاري بوكالة سياحية بالرباط أنه شارك في الوقفة الاحتجاجية للتعبير عن تضامنه مع العاملين في هذا القطاع، مشيرا إلى أن القانون الجديد المزمع تنزيله، لا يحمي الوكالات السياحية ولا العمال ولا الزبناء، مما ستكون له انعكاسات سلبية، فيما قال مصطفى الباهي مدير وكالة أسفار بالدارالبيضاء أن القانون الجديد سيدمر القطاع بحكم التصنيفات التي يتضمنها، علما أن المحتجين رفعوا شعارات تطالب بالإنصاف وإنقاذ هذا القطاع من التخريؤب والانهيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى