حوادث

تتخذ من سبتة مركزاً لها.. الأمن الإسباني يسقط أكبر شبكة لتهريب المخدرات

سعيد المرابط

فككت قوات الشرطة، الحرس المدني ووكالة الضرائب الإسبانية، في عملية مشتركة، منظمة تهريب للمخدرات، تمتهن تهريب الحشيش في يخوت، بين المغرب وإسبانيا.

واعتقل 14 منتمياً للتنظيم، المهيكل  جيداً، بشبكة اتصالات في سبتة، الخزيرات والمغرب، حسب إفادة صحيفة ”إِلْ فارو دي ثيوتا“.

وأضافت الصحيفة الإسبانية، أن العملية عرفت ”مصادرة 1241 كلم من الحشيش، خمس بنادق، الكثير من القوارب، سيارات وثلاث دراجات نارية“. 

وتقول الشرطة الإسبانية أن زعيم هذه المنظمة، ومقرها في ”سانلوغار“، سعى في تهريبه المخدرات إلى ”استعادة قوة المجموعة“، بعبور مسارات تمر منها القوارب ”الأكثر تواضعاً وحذراً“.

وتتستر المجموعة في تهريب المخدرات، تحت غطاء رحلات القوارب للصيد الترفيهي، والرحلات الرياضية، من أجل أن يتمكنوا من الإرساء والإبحار بسلاسة، ليتم تزويدهم بالمخدرات عبر زوارق سريعة، والتي يُحملها القارب في أعالي البحر، والعودة إلى ميناء الإنطلاق ب مجموعة من الصنانير  ومعدات الصيد المفترض أنها استعملت في الرحلة، والتي لم تكن كذلك.

وخصصت هذه الشبكة لإخفاء السلع في المهربة من المغرب؛ أجزاء مختلفة من قوارب النزهة التي تسعى لتمر مرور الكرام. 

وكان من المطلوب في عملية المداهمة، التعاون بين الشرطة ومكتب الضرائب، للحصول على معلومات تكشف في جميع المنظمة، الذي التي تمتلك اتصالات جيدة في سبتة والخزيرات والمغرب.

وتبين أن هذه المنظمة لديها وزن في سبتة، إذ تعتبر محور تهريب المخدرات بين إسبانيا والمغرب، لأن الغالبية العظمى من التنظيمات التي تنشط في التهريب، لديها ارتباطات معها، لتزويدها بالحشيش أو لتنسيق الإتصالات مع أصحاب البضائع في المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى