الرياضة

الشادلي لـ”الدار”: الوداد أكد وعرى خبث وممارسات الترجي

الرباط/ صلاح الكومري

قال مصطفى الشادلي، الحارس الدولي السابق، إنه رغم كون الترجي التونسي فريق كبير، ولديه العديد من الألقاب، ولاعبين بارزين، إلا أنه يمارس أساليب غير رياضية للفوز بالألقاب، مبرزا: "الجميع تأكد أن هذا الفريق لا ينافس بنزاهة، وفريق الوداد أكد وعرى خبث وممارساته".

وأضاف الشادلي، حارس مرمى الرجاء البيضاوي والمنتخب الوطني سابقا، في تصريح لموقع "الدار"، أن الظلم الذي عاشه الوداد الرياضي، يوم الجمعة الأخير في ملعب "رادس" أمام الترجي، أكد للجميع، أن الأخير، يعمل، في الخفاء والكواليس، على ترجيح كفته للفوز في المباريات، ويستعمل التحكيم من أجل تحقيق أهدافه.

 ومعلوم أن مصطفى الشادلي، كان حارس المرمى الرجاء البيضاوي، في نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، أمام الترجي التونسي، في ملعب "المنزه"، وهو النهائي الذي سجل تحيزا كبيرا لحكم المباراة لصالح الترجي، بحيث أنه منح البطاقة الحمراء للاعب الرجاوي عبد اللطيف جريدنو، وضربة جزاء "خيالية" لصالح أصحاب الأرض، ورغم ذلك تمكن "النسور الخضر" من العودة باللقب من قلب تونس، رغم أنهم خاضوا المباراة بعشرة لاعبين فقط.

وفي هذا السياق، قال مصطفى الشادلي: "إذا عدنا إلى الوراء قليلا، إلى سنة 1999، الجميع سيتذكر أن الحكم جان إلى المباراة بسوء نية، وظلم الرجاء البيضاوي عمدا، وكان يريد منح اللقب إلى الترجي بكل الطرق، ولكن عزيمتنا كانت قوية، واستطعنا هزيمة الترجي، بلاعبيه الدوليين، آنذاك، واستطعنا هزيمة الحكم أيضا، مع أننا كنا تشكيلة شابة، لا تملك خبرة في المنافسات القارية".

ومقارنة مع نهائي الرجاء والترجي سنة 1999، ونهائي الوداد والفريق التونسي ذاته، قال الشادلي، إن الأحداث تكاد تكون مشابهة، مشيرا إلى أن تقنية حكم الفيديو المساعد "الفار"، كانت هي الطاغية على الأحداث في نهائي يوم الجمعة الأخير.

وشد الشادلي على أن فريق الوداد الرياضي أحرز هدفا مشروعا أمام الترجي، وعرى الخبث الكروي الذي يمارسه الترجي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى