أخبار الدار

اسبان يتجاهلون التهديد الإرهابي بتندوف وتحذير خارجية بلادهم

الدار/ خاص

يبدو أن المواطنين الاسبان غبر مكثرتين بالتحذير، الصادر عن وزارة خارجية بلادهم، التي دعتهم هذا الأسبوع، الى تفادي زيارة مخيمات تندوف والمناطق المتاخمة لها بسبب تنامي الخطر الإرهابي، وإمكانية تنفيذ عمليات اختطاف الأجانب.

 وفي هذا الصدد، قدرت قناة "كانال سور" عدد المواطنين الاسبان، الذين يعتزمون الذهاب الى مخيمات تندوف على الأراضي الجزائرية، بـ "500 شخصن من ضمنهم 50 من سكان الأندلس.

وبثثت القناة تقريرا مصورا في الساعة الثانية زوالا، من يومه الجمعة، تضمن انطباعات المسافرين الذين قرروا التوجه الى مخيمات تندوف، متجاهلين تحذير وزارة خارجية بلدهم، و المعطيات التي أدلت بها وزيرة الدفاع، مارغريتا روبليس، أمس، عندما تحدثت عن وجود أدلة قوية بقرب ارتكاب هجوم إرهابي وشيك بالمخيمات

ورغم التحذير، قدم أحد المتعاونين الإسبان المتواجدين في مخيمات تندوف، في اتصال هاتفي مع القناة الاسبانية، دعمه لرواية جبهة البوليساريو، قائلا "نحن نشتغل بطريقة طبيعية".

ولم تمرأربعة وعشرين ساعة عن صدور تحذير الخارجية الاسبانية، حتى سارع وزير الداخلية الاسباني، الى لقاء نظيره الجزائر، لطمأنته على أن التحذير لم يكن يستهدف الجزائر، التي أحست بأن بيان الخارجية الاسبانية يعينها بالضرورة، فيما وجهت وزيرة الدفاع الاسبانية، أمس الخميس، صفعة قوية للكيان الوهمي، عندما تحدثت عن وجود أدلة قوية لهجوم وشيك بمخيمات تندوف، مضيفة ""توصلنا بمعلومات من أجهزة الاستخبارات الأجنبية العاملة في المنطقة، عن قرب وجود تهديد ارهابي حقيقي، مؤيدةً تصريحات رئيس الدبلوماسية الإسبانية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى