الدين والحياة

علماء الرابطة يدربون شباب مغاربة على انتاج الأفلام والمسرح لمحاربة التطرف

الدار / المحجوب داسع

في اطار انفتاح المؤسسة الدينية على محيطها، ومعانقتها لهموم الشباب والمجتمع، والقضايا الحارقة التي تقض مضجع المهتمين والخبراء، فتحت الرابطة المحمدية للعلماء عبر مركز "الدراسات والأبحاث في القيم"، ذراعيها، لعدد من الشباب المغاربة، بغية بناء قدراتهم، وكفاياتهم في مجال محاربة التطرف العنيف، والعنف المبني على النوع الاجتماعي، باعتماد مقاربة "التمنيع" و"التملك"، التي بلورت تصورها الرابطة المحمدية للعلماء من خلال خبرائها.

اليوم السبت برحاب مقر الرابطة بالرباط، أبدع الشباب تحت اشراف خبراء مغاربة، على بلورة عروض تفاعلية تطبيقية في انتاج الأسناد الرقمية وتوظيفها، وبناء وتوظيف المنهجيات التفاعلية، عبر ألعاب الفيديو وأفلام التحريك، القصص المصورة، والتصميم  الغرافيكي، وكذا التلعيب والمسرح التفاعلي. والهدف هو الاسهام في محاربة التطرف والعنف المبني على النوع الاجتماعي، عبر ثقافة الصورة، والتحريك، والفن والسينما.

كما كان للشباب المشارك في المنتدى الاقليمي حول " حول "دور القيادات الدينية في تعزيز قدرات الشباب لمواجهة التطرف العنيف والعنف المبني على النوع الاجتماعي، تحت شعار: الانتقال من الوقاية والتحصين إلى التملك والتمنيع"، المنظم بشراكة بين الرابطة وصندوق الأمم المتحدة للسكان، فرصة للقاء الهيئات الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، ووكالات منظومة الأمم المتحدة المعنية بالنساء والشباب، والقيادات الدينية.

كما شكل هذا المنتدى، الذي تختتم أشغاله اليوم السبت، لقاء تواصليا التئمت فيه خبرات من الدول العربية والإفريقية، لتبادل التجارب في مجالي التمنيع ضد التطرف العنيف، والعنف المبني على النوع الاجتماعي، قصد وضع برامج تثقيفية وإرساء شبكات تعاون، لتفعيل أدوار القادة الدينيين، بمختلف مشاربهم وأطيافهم، فيما يخص بناء خطاب ديني إيجابي، يقوم على احترام حقوق الإنسان، في مختلف مجالات الحياة.

وتوخى المنتدى، بحسب الرابطة المحمدية للعلماء، استبيان وفهم جوهر نصوص القرآن الكريم، والسنة المطهرة، وما يرتبط بها من أصول مرجعية، وتوظيفها في دعم دور النساء والشباب، من أجل ترسيخ قيم السلم والأمن والعيش المشترك.

وتمخض الملتقى عن وضع استراتيجيات عملية، ترسم معالم مساهمة القيادات الدينية على المستويين الوطني والإقليمي في الارتقاء بوظيفية النساء والشباب من أجل السلم والأمن، في أفق بناء شبكة إقليمية متعددة الاختصاصات من قيادات دينية، ومتدخلين ميدانيين، ومسؤولي سياسات عمومية، لتتبع ومواكبة تنفيذ توصيات منتدى الرباط الثاني.

وتوزعت أشغال الملتقى بين محاضرات علمية نظرية وشهادات حية بالإضافة إلى ورشات تطبيقية عملية، سيتم خلالها تبادل التجارب والاضطلاع على مختلف الوسائل والتقنيات التي تمت بلورتها وإعدادها عبر الشراكة التي تجمع الرابطة المحمدية للعلماء وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

 وعرف الملتقى مشاركة قادة دينيين يمثلون مجموعة من الدول العربية، ودول الساحل، بالإضافة إلى متدخلين ميدانيين ينتمون لمختلف الهيئات والمؤسسات الحكومية والمدنية الوطنية منها والدولية، من قبيل أحمد تركي، مدير عام بوزارة الاوقاف، مكلف بتدريب الأئمة بجمهورية مصر العربية، وديالو محمدوموسى، من علماء جمهورية مالي، موسى عومرو، المنسق العام لمجلس الأئمة المسلمين بالكاميرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى