الرياضة

صحيفة إسبانية: بعد تصريحه المثير.. أين موقع نيمار في “البريميرليج”

أدلى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، بتصريحات مثيرة للجدل، عبر قناته على موقع «يوتيوب»، أكد خلالها على أن اللعب في منافسات بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز يعد أمرًا مغريًا للغاية، وأن أي لاعب كبير عليه اللعب ولو ليوم واحد في البريميرليج.

تصريحات نيمار جاءت لتزيد من تكهنات احتمالية رحيله عن النادي الباريسي، في ظل عدم قدرة الفريق على المنافسة أوروبيًا في السنوات الأخيرة، وعدم الوصول لأدوار متقدمة في بطولة دوري أبطال أوروبا، وهو ما قد يؤثر على قرار البرازيلي الدولي في الرحيل عن ملعب «حديقة الأمراء»، خصوصًا لو خرج باريس سان جيرمان مبكرًا من منافسات النسخة الحالية للمسابقة.

وارتبط نيمار كثيرًا بالرحيل عن باريس سان جيرمان، بعد موسمه الأول رفقة الفريق، الذي انتقل إليه في صيف 2017 قادمًا من نادي برشلونة الإسباني، في صفقة كلفت باريس سان جيرمان مبلغ 222 مليون يورو، خاصة في ظل أنباء اهتمام نادي ريال مدريد الإسباني بالتعاقد معه، لكن إدارة النادي الباريسي نجحت خلال الصيف الماضي في التمسك بالبرازيلي الدولي، والإبقاء عليه لموسم آخر في «حديقة الأمراء».

وبالنظر إلى الأندية الإنجليزية الست الكبرى، التي قد تكون قادرة على ضم نيمار، بالطبع نظرًا لاسمها الكبير في عالم الكرة الإنجليزية والأوروبية، وقدراتها المالية الكبيرة، فإن الخيارات تعد محدودة للغاية أمام نيمار، في الانضمام إلى أحد أندية البريميرليج.

ونستعرض معكم في «آس آرابيا» وضعية الأندية الإنجليزية الست الكبرى، واحتمالية انضمام نيمار إلى أحدها في المستقبل.

يعد مانشستر سيتي، النادي الأقدر من الناحية المالية على ضم نيمار، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فالفريق يحتاج فنيًا إلى لاعب من عينة البرازيلي، في ظل وجود لاعب واحد فقط في الناحية الهجومية اليسرى، وهو الألماني ليروي ساني.

وتأتي حقيقة أن مانشستر سيتي دخل في صراع عنيف مع جاره اللدود مانشستر يونايتد، على ضم التشيلي أليكسيس سانشيز اللاعب السابق لنادي آرسنال، خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير الماضي، قبل أن يظفر «الشياطين الحمر» بالصفقة في النهاية، حيث يشغل سانشيز ذات المركز الذي يشغله نيمار في الملعب، ونيمار لاعب صاحب أداء فني أعلى من التشيلي الدولي.

مانشستر سيتي حاليًا لا يبدو في حاجة إلى أي إضافات من الناحية الفنية، فالفريق يمر بحالة مثالية في منافسات بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ولم يخسر أي مباراة منذ بداية الموسم، ويتصدر جدول الترتيب بفارق نقطتين عن ليفربول، لكن فرصة التعاقد مع لاعب بقيمة نيمار قد لا تفوتها إدارة «السيتزين» لكن بكل تأكيد في حالة موافقة الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني للفريق على الصفقة.
 

وانتقال نيمار إلى مانشستر يونايتد قد يكون الفرصة المثالية بالنسبة للبرازيلي الدولي و«الشياطين الحمر» على حد السواء، حيث سيصبح نيمار النجم الأول في النادي الإنجليزي، ويتخلص من عقدة النجم الثاني في الفريق، التي لازمته في نادي برشلونة بوجود الأرجنتيني ليونيل ميسي، وانتقلت معه إلى باريس سان جيرمان بتواجد الفرنسي كيليان مبابي.

ولن يواجه نيمار أي صعوبة في أن يصبح النجم الأول في مانشستر يونايتد، بسبب الأزمات المتلاحقة التي تنشب بين البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق، والفرنسي بول بوجبا لاعب الوسط، والنجم الأول للفريق حاليًا.

أما بالنسبة إلى مانشستر يونايتد، فإن نيمار يعد نوعية مختلفة تمامًا عن كافة لاعبي الفريق، خاصة بعد تراجع مستوى أليكسيس سانشيز بشكل ملحوظ منذ انضمامه لصفوف الفريق قادمًا من آرسنال خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير الماضي، وعدم اقتناع مورينيو بقدرات الفرنسي الشاب أنطوني مارسيال.

مانشستر يونايتد من الناحية المادية لن يواجه أي نوع من الصعوبة في ضم نيمار، حيث يعد النادي الأعلى دخلًا في كرة القدم الإنجليزية، كما أنه معتاد على دفع مبالغ عالية للتعاقد مع لاعبين.

أحدث نادي تشيلسي طفرة كبيرة في سوق الانتقالات في الكرة الإنجليزية مطلع الألفية الثالثة، وتحديدًا منذ استحواذ الروسي رومان إبراموفيتش على النادي، ولم يعد مستغربًا قيامه بصفقات مجنونة، لكن ذلك تراجع في السنوات الأخيرة، بعدما ثبت «البلوز» مكانهم بين كبار الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقد يمتلك تشيلسي فرصة كبيرة في ضم نيمار، لكن سياسة النادي في الآونة الأخيرة بعدم دفع مبالغ مالية طائلة للتعاقد مع النجوم قد تمنع إتمام الصفقة.

نيمار سيكون سعيدًا بكل تأكيد في حالة الانضمام إلى تشيلسي، حيث سيلبي النادي طلباته بكل تأكيد، لكن في حالة واحدة، وهو تخلى «البلوز» عن خدمات البلجيكي إدين هازارد جناح الفريق، والذي يبدى نادي ريال مدريد اهتمامًا بالغًا بضمه في الفترة الأخيرة.

وقد يستعمل تشيلسي الأموال التي سيحصل عليها في حالة بيع هازارد إلى ريال مدريد، من أجل تمويل انتقال نيمار إلى لندن.

أصبح توتنهام في السنوات الأخيرة رقمًا صعبًا للغاية في كرة القدم الإنجليزية، خاصة بعدما حجز مكانًا ضمن الأربعة الكبار في السنوات الثلاث الأخيرة.

لكن ورغم ذلك، فإن فكرة انتقال نيمار إلى توتنهام تعد مستبعدة لسببين يتعلقان الأمور المادية، الأول أن النادي اللندني لا يدفع مبالغ كبيرة في التعاقد مع لاعبين، ويفضل شراء لاعبين واعدين، والثاني سيكون الراتب العالي الذي يحصل عليه الدولي البرازيلي، وهو ما يتخطى سقف الراوتب في «السبيرز».

ليفربول، ورغم أنه أحد أهم الأندية في كرة القدم الإنجليزية، إلا أن «الريدز» لا يعد من الأندية التي تنفق مبالغ طائلة للتعاقد مع لاعبين.

ورغم تلك الحقيقة، إلا أنه ومنذ قدوم الألماني يورجن كلوب لتولي مهمة قيادة الفريق فنيًا في أكتوبر 2015، أنفق المدرب الألماني منذ يناير 2016، مبلغًا وصل إلى 434.63 مليون يورو، للتعاقد مع 19 صفقة مختلفة، وحطم عددًا من الأرقام القياسية لأعلى الصفقات في تاريخ النادي.

وخلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، تعاقد ليفربول مع المدافع الأغلى في التاريخ، والصفقة الأغلى في تاريخ «الريدز» بعد ضم الهولندي فيرجيل فان ديك قادمًا من نادي ساوثهامبتون، في صفقة بلغت قيمتها 79.6 مليون يورو.

وتبدو قيمة صفقة فان ديك بعيدة للغاية عما يمكن أن يتم دفعه للتعاقد مع نيمار، كما أن ليفربول جدد تعاقد السنغالي ساديو ماني، وقد لا تبدو فكرة ضم نيمار منطقية للنادي.

الرفض القاطع قد يكون هو المسيطر على فكرة انتقال نيمار إلى آرسنال، خاصة في ظل تواجد الإسباني أوناي إيمري على رأس القيادة الفنية في ملعب «الإمارات»، والذي أشرف على تدريب نيمار في موسمه الأول في نادي باريس سان جيرمان.

وخلال الموسم الذي قضاه نيمار تحت قيادة إيمري، شهد عددًا من الأزمات، وتحديدًا في توزيع أدوار الضربات الحرة بينه وبين الأورجوياني إدينسون كافاني، مما تسبب في أزمة كبرى داخل غرف ملابس النادي الباريسي.

المصدر: الدار – صحيفة "أس الإسبانية"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى