أخبار الدار

قانون المالية والتوتر بين “الحمامة” والمصباح” يجمع الأغلبية في هذا اليوم

 
عقب الجدل الكبير الذي أثارته التصريحات والتريكات المضادة بين حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، من المرتقب أن تعقد الأغلبية الحكومية اجتماعا يوم الخميس المقبل، لطي صفحة هذه الخلافات.
 
ووفق ما أفادت مصادر مطلعة لموقع "الدار"، يرتقب أن تعقد هيئة رئاسة الأغلبية اجتماعا لها يوم الخميس المقبل، بعد أسابيع طويلة من توقف اجتماعاتها، من المزمع أن يتم خلاله مناقشة وحسم العديد من القضايا الخلافية بين مكونات التحالف الحكومي، وعلى رأسها "الحرب الكلامية" التي اندلعت بين حزبي "الحمامة" و"المصباح" بسبب تصريحات للوزير التجمعي رشيد الطالبي العلمي.
 
كما يرتقب أن يتطرق زعماء كل من العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، والاتحاد الدستوري، والاتحاد الاشتراكي، والحركة الشعبية، والتقدم والاشتراكية، إلى تداعيات حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، والتي كانت تتولاها التقدمية شرفات أفيلا، وما خلقه الموضوع من توتر بين الحلفاء بلغ حد التلويح بمغادرة للحكومة والاصطفاف في المعارضة.
 
علاوة على ذلك، سيكون على جدول أعمال قادة الأغلبية خلال الاجتماع ذاته، مستجدات إعداد مشروع قانون المالية برسم السنة المالية 2019، وكذا تنسيق المواقف بشأن النصوص التشريعية المعروضة حاليا على أنظار البرلمان، ومنها مشروع قانون الخدمة العسكرية الاجبارية، و مشروع قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.
 
ومن المتوقع أن تحسم الأغلبية كذلك في اجتماعها في إمكانية تقديم مرشح باسم الأغلبية لانتخابات رئاسة مجلس المستشارين ليخلف لحكيم بنشماش، الذي تنتهي ولايته مع بداية الدورة الخريفية التي ستفتتح بعد أيام.
 
 وكان القيادي التجمعي رشيد الطالبي العلمي، الذي يشغل وزارة الشباب والرياضة في الحكومة قد أطلق تصريحات نارية ضد حزب العدالة والتنمية، اتهم فيها الحزب بـ"السعي لتخريب البلاد"، الأمر الذي أصدر على خلفيته إخوان العثماني بلاغا يعتبرون فيه هذه التصريحات "تهجما سافرا وغير مسؤول ومناقض لمبادئ ومقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى