أخبار الدار

رئيس مليلة المحتلة: “على الحكومة الإسبانية أن تفرض على المغرب احترام الحقوق التاريخية”

حث رئيس مدينة مليلية المحتلة، خوان خوصي إمبرودا، "التحالف من أجل مليلية" على أن يتفاوض مع المغرب على اتفاق جديد لحسن الجوار، وذلك عن طريق الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني الذي يعتبر شريكه، بهدف التوصل إلى إعادة فتح الجمارك التجارية. وأشار أن هذا الموضوع يجب حله. وأكد إمبرودا، نقلا عن موقع "إلفارودي ميليا"، أن "على الحكومة المركزية أن تفرض على المغرب احترام الحقوق التاريخية. أضف إلى ذلك أنه بلد حليف لإسبانيا ومليلية هي إسبانيا".
وقال إمبرودا إنه ما دام أن "التحالف من أجل مليلية" يدعم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني، فيجب عليه حثه على حل هذا الملف. غير أنه تأسف، حسب الموقع المذكور، لعدم وجود أصوات أخرى غير الحزب الشعبي تحتج على إغلاق الجمارك التجارية. وأضاف أنه من "المخزي" عدم قيام الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني أو أي من الأحزاب الداعمة للحكومة بأي شيء بخصوص هذا الملف.
وانتقد إمبرولا ما اعتبره منع المغرب إدخال سلع موثقة إليه لأن ذلك يمثل "خطرا كبيرا على حاضر مليلية ومستقبلها"، إضافة إلى أن "منع هذا النشاط هو ظلم في حق مدينتنا علما أنه يمارس منذ عهد الملكة إيزابيل الثانية".
وأشار المسؤول عن حكومة المدينة المحتلة أن موقف الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وباقي الأحزاب "يؤكد بوضوح أن مليلية سينتهي بها المطاف إلى الكارثة. هذا أمر واضح بالنسبة لي". وقال إمبرودا إن هذه الأحزاب "تبتلع وتقبل" بكل شيء من دون أي اعتراض. وتساءل رئيس المدينة المحتلة عن سبب مطالبة "الائتلاف" باتفاق حسن جوار مع المغرب، مؤكدا على أن الحكومة المركزية هي التي عليها "الذهاب إلى المغرب والاحتجاج".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى