أخبار الدارسلايدر

نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة

سلطت مجلة “نيوزويك” الأمريكية الضوء على أهمية الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وإمكاناتها الواعدة، مبرزة دور المملكة كـ”حليف موثوق ومؤثر” في خدمة السلام بمنطقة الشرق الأوسط وكبوابة نحو إفريقيا، بفضل الأسس الاقتصادية والاستقرار السياسي الذي تتمتع به تحت قيادة الملك محمد السادس.
وذكرت المجلة، في مقال رأي للصحفي السابق في شبكة “سي إن إن” والخبير الاستراتيجي الحالي في التواصل، لونزو كووك، أنه “في هذا العصر الجديد المتسم بالتنافس المتنامي بين القوى العظمى، والتحالفات المتغيرة، والمنافسة العالمية على الموارد، تبرز دولة واحدة كشريك أمريكي موثوق به ومؤثر في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: المغرب”.
وبخصوص تطور الوضع الدبلوماسي في الشرق الأوسط، أكد كاتب المقال على “الدور المحوري للمملكة في إطار السياسة الأمريكية لتعزيز العلاقات مع الحلفاء الاستراتيجيين الرئيسيين” على مستوى المنطقة.
وذكر، في هذا الصدد، “علامة واضحة على الدور المتنامي والجوهري الذي يضطلع به المغرب كجسر بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط (خاصة في شمال إفريقيا)، وبوابة للولايات المتحدة وأوروبا إلى إفريقيا”.
وعلى المستوى الاقتصادي، أبرز كاتب المقال أن “الموقع الاستراتيجي الذي يتميز به المغرب، على بعد 14 كيلومترا فقط من إسبانيا، فضلا عن بنيته التحتية الممتازة في مجال النقل، تجعله قطبا رئيسيا مزدهرا للتجارة بين أوروبا وإفريقيا”.
وذكرت المجلة بأن “المغرب يتمتع، على عكس جيرانه، بعقود من الاستقرار السياسي، وقد مكن سجله الحافل بالنمو الاقتصادي المستقر من ظهور طبقة وسطى متنامية، كما أن البلد حقق تقدما مطردا في مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية الرئيسية”، مشيرة إلى أن هذه الأسس الاقتصادية والسياسية تدعم تموقع المغرب “كحلقة استراتيجية موثوقة” بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط وكذلك القارة الإفريقية برمتها.
وفي إشارة إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، أبرز كاتب المقال تطور التعاون في مختلف المجالات بين البلدين “المتحالفين بشكل وثيق” مع الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن “التأثير الكبير والمتنامي للدبلوماسية المغربية في المنطقة قد تجلى بوضوح كبير خلال هذه السنة في واحدة من أهم القضايا الكبرى في منطقة الشرق الأوسط الحديث: العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية”.
وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن “الدبلوماسيين المغاربة أجروا مفاوضات صبورة على مدى شهور مع جميع الأطراف الفاعلة، بهدف التوصل إلى اتفاق لفتح دائم لجسر اللنبي، المعبر الحدودي المهم بين الأردن وإسرائيل”، مذكرة بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس “انخرط بشكل شخصي في المساعدة للوصول بهذه المحادثات إلى خاتمة ناجحة”.
وأضافت “أن اعتبار المغرب وسيطا نزيها من قبل جميع الأطراف هو انعكاس لمهنية السلك الدبلوماسي الرصينة وكذلك المصداقية والاحترام اللذين اكتسبتهما البلاد وملكها في جميع ربوع المنطقة”، مشيرة إلى أن ” هذا الاحترام نابع من تاريخ المغرب الطويل في التسامح الديني، فضلا عن دأبه على الالتزام البناء في الخارج مع الحكومات والأنظمة السياسية ذات التيارات المختلفة للغاية”.
وبحسب المجلة، فإن “هذا المزيج من القدرات الاستراتيجية والتجارية يجعل المغرب شريكا مهما للولايات المتحدة وحلفائها بشكل متزايد، قادرا على توجيه وتعزيز الأهداف السياسية الأمريكية المشتركة مع المملكة”.
وبعد التذكير بالعلاقات المتينة والعريقة التي تربط الرباط وواشنطن، شدد كاتب المقال على أن الأمر في يد الولايات المتحدة “للتعرف على، واستغلال، الفرص الهائلة التي تتيحها شراكتها طويلة الأمد مع المغرب”.

زر الذهاب إلى الأعلى