الرياضة

من جديد.. “الهوليغانزيون” يلطخون الكرة المغربية بالدم

الدار/ حسن عين الحياة

مرة أخرى، يصر "الهوليغانزيون" على تلطيخ كرة القدم المغربية بالدم، وتحويلها من لعبة لإنتاج المتعة إلى أخرى لإنتاج العنف والألم والأسى العميق.

بالأمس، قُتل مشجع محسوب على الجمهور العسكري في منطقة الهراويين، لينضاف القتيل إلى القائمة الطويلة لـ"شهداء الكرة" الذين قضوا نحبهم في المواسم الكروية السابقة، وهم يبحثون عن متعتها في الميدان، قبل أن تقودهم "الظاهرة الهوليغانزية" إلى المقابر. فيما اعتقلت عناصر الأمن بعض المشتبه فيهم، من أجل التحقيق في هذه الجريمة، التي طغت على هزيمة الوداد وخروجه من منافسات كأس العرش على يد نادي الجيش الملكي.

إن وفاة هذا المشجع، وإصابة آخرين بجروح خطيرة، بسبب الاقتتال بين المشجعين، والتراشق في ما بينهم بالحجارة، بعيدا عن "سطاد دونور"، وتحديدا في منطقة الهراويين، يعني أن الشغب الكروي انتقل من المدرجات إلى ضواحي كزابلانكا، وأنه انفلت من رقابة وتأطير الألترات، واستغل انشغال المصالح الأمنية بالجرائم التي تفرزها المنطقة، لينتج العنف في أقصى درجاته. والأكثر من ذلك، أنه متى ما وجد بيئة حاضنة له، يستغلها للضرب بقوة، وبالألم نفسه..

وفي حالة جريمة أمس، إن البيئة التي جرى فيها هذا العنف (الهراويين) ما يزال فيها كثيرون، متعصبون للانتماء للفريق، ويعتبرون التطاولَ عليه أو مسَّه هو مساس بالذات والهوية والانتماء. فضلا عن كون هذه المنطقة، التي أصبحت الأكثر استفحالا للبناء العشوائي في المغرب، تعتبر مزودا رئيسيا لباقي أحياء الدارالبيضاء بالمخدرات من "كيف" و"حشيش" و"قرقوبي"، فضلا عن كونها بيئة منتجة للإجرام. وهذا راجع بالأساس إلى كونها تعيش تهميشا على مستوى التنمية، فضلا عن غيابها الدائم في برامج الأحزاب السياسية في البلاد، وغيابها أيضا عن تأطير جمعيات المجتمع المدني.

إن التشجيع الكروي ليس سوى فلسفة لإنتاج المتعة وتحقيق الفرح الجماعي وخلق الانسجام بين الجماهير في المدرجات واللاعبين في الميدان، حتى تتحقق فلسفة الاحتفالية، في بُعدها التلقائي والعفوي، وأيضا حتى تحتفظ المدرجات بدفء جماهيرها كنوع من تحقيق الوئام والسلام في ما بينها.

بينما في المغرب، أصبح التشجيع عند البعض مدخلا للتخريب، وحرق الممتلكات والتطاحن من أجل فرض الذات، وسببا في نفور "جمهور العائلات" من المدرجات، وعاملا مساعدا على ترويج المخدرات وانتشار السرقة و"الكريساج" والتحرش والاغتصاب… وهذا، مسلك خطير، قد يرتقي بالعنف من طبيعته الفردية، إلى إنتاج العنف الجماعي، ما دام "الهوليغانزيون" يعتبرون أن الانتماء لـ"الإلترا" ولو بـ"العاطفة"، عنوان للقوة، وأن العربدة مظهر من مظاهر التشجيع، وربما ترخيص لشرعنة العنف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى