أخبار الدار

“أمنيستي” تدعو الحكومة لإتاحة الفرصة لمشاركة التلاميذ في الإضراب العالمي من أجل المناخ

الرباط/ صلاح الكومري

دعت منظمة العفو الدولية "أمنيستي"، الحكومة المغربية، إلى إتاحة الفرصة للتلاميذ والطلبة، للمشاركة في الإضراب العالمي من أجل المناخ، في الفترة الممتدة من 20 إلى 27 شتنبر الحالي.

وستشارك "أمنيستي"، فرع المغرب، استنادا لما جاء في بيان صحفي توصل "الدار" بنسخة منه، في الإضراب العالمي من أجل المناخ، الذي دعت إليه حركة تلاميذ المدارس تحت شعار (تظاهرات يوم الجمعة من أجل المستقبل)، بقيادة الطفلة المناضلة غريتا ثانبرغ، الحاصلة على جائزة أمنيستي "سفيرة الضمير"، وهي أرفع جائزة تمنحها منظمة العفو الدولية من أجل السلام وحقوق الإنسان.

وحسب المنظمة ذاتها، فإن هذا الإضراب يشكل "فرصة تاريخية للشباب من أجل دق ناقوس خطر التغير المناخي الذي يخيم على الإنسانية، والضغط على صناع القرار من أجل الإسراع في مواجهته"، مشددة على أن هذه "التظاهرة العالمية"، تهدف إلى "حث الحكومات والشركات الكبرى على زيادة جهودهم بشكل عاجل لمواجهة التغير المناخي عبر اتخاذ خطوات جادة وجريئة من أجل التخفيف من حدته".

ويصادف  الإضراب العالمي، الذي دعت إليه منظمة العفو الدولية، قمة المناخ المزمع عقدها في الأمم المتحدة في 23 من الشهر الجاري، والتي تعرف مشاركة عدد كبير من القادة الشباب من 117 دولة عبر العالم، وتنظيم أكثر من 2500 تحرك ونشاط في 1000 مدينة حول العالم.

المنظمة العالمية (فرع المغرب)، جددت تأكيدها على ضم صوتها إلى آلاف الشباب عبر العالم للمطالبة بتحقيق العدالة المناخية والعمل على ضمان تمتع الأجيال القادمة ببيئة صحية وسليمة، مشددة على أهمية المشاركة في المسيرات السلمية في المغرب أيام 20 و27 شتنبر مع نشطاء بيئيين وحقوقيين وتنظيم أنشطة فنية لتحسيس الرأي العام الوطني والحكومة بالتأثيرات الوخيمة والمدمرة للتغير المناخي التي لا تقتصر على البيئة فقط، بل تشمل أيضا رفاهية حياتنا الخاصة.

وفي هذا السياق، قال كومي نايدو، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، وهو يسلم يوم 16 شتنبر جائزة "سفير الضمير" للمناضلة غريتا ثانبرغ وحركة "تظاهرات يوم الجمعة من أجل المستقبل": "يعاني ملايين الأشخاص بالفعل من التأثيرات المفجعة للكوارث التي أصبحت آثارها أسوأ بكثير بسبب تغير المناخ. فالشباب مثل غريتا ثانبرغ والمشاركين في حركة تلاميذ المدارس، "تظاهرات يوم الجمعة من أجل المستقبل"، يثبتون أنه من الممكن تغيير سلوكنا".

يذكر أن منظمة العفو الدولية، تعتبر قضية البيئة والتغيرات المناخية، أولوية في البرنامج الدولي لحقوق الإنسان، وقد سبق لفرع المغرب أن جعل المخيم الدولي لشباب "أمنستي"، المنعقد بمراكش في الفترة من 2 إلى 7 شتنبر 2019، منبرا لمطالبة الحكومة المغربية بتصعيد الأنشطة المناخية بشكل حقيقي، والقيام بذلك بطريقة تتوافق مع حقوق الإنسان. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى