أخبار دولية

الجزائري رشيد نكاز يعلن نيته شراء منزل بوتفليقة بوجدة وتحويله إلى متحف

 

الدار/ الحسن أيت بيهي

 

ذهب الملياردير والسياسي الجزائري رشيد نكاز إلى وجدة لرؤية منزل الرئيس الجزائري الحالي عبد العزيز بوتفليقة. وكان الغرض من زيارته هو استكشاف المكان وشراء المنزل الذي يهدده الخراب.

ونشر نكاز الذي يتطلع إلى رئاسة الجمهورية الجزائرية مقطع فيديو من 40 دقيقة مباشر على حسابة عبر "فيس بوك"، أمس الاثنين، يظهر  فيه المنزل الذي شهد ولادة عبدالعزيز بوتفليقة، وأبدى أسفه لما آل غليه المنزل الذي تبلغ مساحته حوالي 241 مترا، لأنه تحول إلى مكب للنفايات ومحاط بالقمامة من كل جانب.

وقال نكاز في الفيديو أنه وبالرغم من كونه من معاضري بوتفليقه، إلا أنه يريد شراء منزل رئيس الدولة لتحويله إلى متحف. بالنسبة له ، يخزن هذا المكان جزءًا جيدًا من ذاكرة الجزائر ويجب حمايته

وقال أنه التقى رئيس المجلس البلدي لمدينة وجدة الذي أخبره بخصوص وضعية منزل الرئيس أن هذه الأخيرة سبق لها أن راسلت عائلة بوتفليقة ثلاث مرات أعوام 2007 و2012 و2017 من أجل إصلاح المنزل عوض هدمه من طرف البلدية  لكن لم تتلق أي جواب خاصة وأن البلدية لم ترد القيام بأي خطوة بإمكانها أن تفهم بطريقة خاطئة في حق المنزل.

وبث نكاز في نهاية الفيديو المباشر شهادات حية لبعض السكان القاطنين بنفس الحي الذي يتواجد فيه منزل بوتفليقة، أكدت أن المنزل باعه أب بوتفليقة عام 1949 لأسرة مغربية، حيث أبدى نكاز رغبته في شراء المنزل من هذه الأسرة من أجل تحويله إلى متحف.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى